أصوات الحكمة للنساء من أجل مناهضة التطرف العنيف في تونس (2018)

يندرج اهتمام مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث "كوثر" بقضية مجابهة التطرف العنيف ضمن استراتيجيته التي يسعى من خلالها إلى تقليص فجوة النوع الاجتماعي بين النساء والرجال وتفعيل دور النساء كمواطنات فاعلات في الفضاء العام والخاص.

وفي هذا الإطار، يسعى المركز من خلال نشر فعاليات مختلف الورش واللقاءات التي نظمها بعلاقة بالتطرف العنيف إلى تسليط الضوء على هذه الظاهرة ومعرفة أسبابها الجلية والكامنة وآثارها النفسية والاجتماعية، وإيجاد الحلول والآليات الممكنة لتطويقها والحد منها وبالتالي بلورة مجموعة من التوصيات التي ستوجه إلى صناع القرار كشريك فاعل من أجل الاستئناس بها في مجابهة هذه الظاهرة.

ولمزيد من استكشاف هذه القضايا، عمل مركز كوثر مع شركائه في إطار مشروع متكامل حول دور النساء في التصدي للتطرف العنيف.

يسلط مشروع "أصوات الحكمة للنساء من أجل مناهضة التطرف العنيف" الضوء على دور النساء في مكافحة التطرف العنيف، لدفع صناع القرار إلى زيادة الاهتمام بأهمية إدراج منظور النوع الاجتماعي لمعالجة ظاهرة التطرف العنيف والتصدي لها حتى تكون الاستجابات السياسات أكثر فاعلية.

لقد تم عقد أول ورشة عمل إقليمية في 20-21 ديسمبر 2016 والتي حضرها أكثر من 80 مشارك ومشاركة من ممثلات وممثلي منظمات المجتمع المدني من كامل تراب الجمهورية والمؤسسات الحكومية والمنظمات الدولية ومن أهداف الورشة تسليط الضوء على دور النساء والشباب في الوقاية والتصدي للتطرف العنيف وكذلك ابراز الاليات المتوفرة والممكنة لتطويق هذه الظاهرة والحد منها.

تم خلال هذه الورشة الإقليمية تقديم ورقات علمية حول ظاهرة التطرف العنيف ودور النساء في التصدي لهذه الظاهرة من تونس ومن خارجها وتمخضت عن هذه الورشة:

1-انشاء شبكة من منظمات المجتمع المدني وعدد من المؤسسات الحكومية "معاٌ ضد التطرف العنيف في تونس".

و2-مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات التي كانت أساس الثلاث ورش العمل التي التأمت خلال سنة 2017 والتي تم أثناها تقديم تجارب من مختلف البلدان.

إضافة الى الورقات المقدمة ضمن فعاليات الورشة الأولى يحتوي الاصدار على التجارب التي قدمت في ورشتي 2017.

ان تسليط الضوء على التجارب الوطنية والتجارب الإقليمية مثل: الامارات، المغرب، لبنان والولايات المتحدة، تفتح المجال للجمعيات خاصة من تطوير قدراتها من ناحية وكسب الدروس المستفادة من ناحية أخرى.

الرجوع تحميل