الوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي في الفضاء الجامعي من المعرفة إلى التدخّل نحو التغيير : تقرير تونس

تعتبر هذه الدراسة ثمرة شراكة بين مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث ومؤسسة المجتمع المفتوح، في سياق الأعمال العلمية حول حقوق المرأة والعنف الممارس ضّدها في تونس بعضها ساهم فيه المجتمع المدني والبعض الآخر أنجز في إطار أكاديمي، إنّ اختيار مقاربة العنف القائم على النوع الاجتماعي في الفضاء الجامعي يُعدّ «مغامرة ». أولاّ لأنّ هذا موضوع لا يزال مسكوتا عنه في هذا الفضاء.

وثانيا لأنّه موضوع لا يمكن فصله عن الجدال الذي أثير بمناسبة صدور القوانين الجديدة ذات العلاقة المباشرة أو غير المباشرة بالعنف المسلط على المرأة.

ثالثا لأنّ الدراسة اختارت لها البيئة الجامعية كمجتمع البحث والحال أنّ الجامعة تشهد أزمة مركبة لعلّ ظاهرة العنف القائم على النوع داخلها أحد أبعادها ومستوياتها لما له علاقة بإعادة إنتاج انتقاء غير مؤسساتي. علما بأن الجامعة هنا منظورا إليها كفضاء عاما ومؤسسة

اجتماعية في نفس الوقت. إذ لا يمكن عزل العنف بأشكاله المختلفة عن المعاش اليومي داخل المؤسسات الجامعية وفي محيطها وعن الفضاء الاجتماعي العام.

إنّه حاضر في الديناميكيات التي ينسجها الفاعلون في سياقات مختلفة تؤثّر أحيانا كثيرة في طبيعة العنف الممارس على أساس النوع الاجتماعي مثلما تتأثر به.

لكن الجامعة أيضا تحكمها معايير اجتماعية وتنظيمية يعسر تفسير التمثلات والمواقف والممارسات المتعلقة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي من غير الإحالة إليها لتفسير الظاهرة وفهمها.

الرجوع تحميل